الأطفال أطباع

أضف الى المفضلة

طفل الحمل: آذار/مارس 20 – نيسان/أبريل 19

وصل رامبو مجموعة اللعب! مع طفل الحمل في المجموعة، يمكنك توقّع الكثير من الحركة والنشاط. لا تتوقّعي من هذا الصغير أن يجلس من دون حراك وفي يده لعبة خشخاشة؛ فذلك لن يحصل.
يُحدث طفل الحمل الكثير من الضجة وسيدفع الجميع إلى سماعه من دون شكّ. فما من خيارٍ أمامهم.

كونه برجاً نارياً، سيكون هذا الكبش الصغير ديناميكي ويخطّط دائماً للقيام بشيءٍ ما. هل سيكون من الصعب التعامل مع هذا الطفل؟ على الأرجح. لذلك، من الحكيم أن يعلّم الأهل هذا الطفل كيف يتعامل مع الأطفال الآخرين مبكّراً. فهو لا يعرف معنى المشاركة بالفطرة؛ عليه أن يتعلّمها. وحتى عندما يتعلّق الأمر بأشقّائه، لن يكون من السهل أن يتعاملوا مع الحمل. غير أنّ ما يحتاج إليه طفل الحمل الأكثر هو الانتباه، لذا، أيّها الأهل: تنبّهوا جيداً لذلك.

بين رفاقه، يحصل طفل الحمل بكلّ سهولة على انتباه الآخرين بنفسه. كما سيبدأ هذا الطفل بالقيام بأمور كثيرة مبكراً، ليصل إذا صحّ التعبير إلى خطّ النهاية مبكراً وبسرعة.
باختصار، طفل الحمل مستقلّ لكنّه يستمتع بالتفاعل مع الآخرين. يحبّذ هذا الطفل التفاعلات الجسدية إلى حدّ كبير ويحتاج باستمرار إلى التحفيز. سيكون جاهزاً منذ اليوم الأوّل!

طفل الثور: 20 نيسان/أبريل – 20 أيّار/مايو

على أهل طفل الثور أن يدركوا جيداً أنّه يحتاج إلى أن يُلمس كثيراً. فالعناقات الحميمة واللمسات الحنونة هي ما يعيش طفل الثور له! وبالتالي، يحتاج هذا الطفل إلى أن يكون مرتاحاً. من الأمور التي عليك إبقاؤها في ذهنك هي أن توفري له غرفة وسريرا ليسا حارين جداً ولا باردين جداً، بالإضافة إلى الطعام اللذيذ (فقد أنجبت طفلاً "يحبّ بطنه"!) والأصوات المهدّئة والألعاب المتدلية.

بما أنّ الثور يحتلّ المكانة الثانية، مكانة الممتلكات، فإنّ ألعاب هذا الطفل مهمّة جداً له. وفي ما يتعلّق بمسار تعلّمه، فطفل الثور ليس على عجلة لاستيعاب مفاهيم جديدة. سيتعلّم هذا الصغير الأمور بالنمط الذي يحلو له ولن يستجيب للضغط، غير أنّه سيكون مثابراً في النهاية.

على ضوء ذلك، من أفضل الطرق لدفع هذا الطفل إلى التفاعل والاستجابة هي توخّي الحذر في القيام بالأمور.
هذا الطفل المحبّ للعائلة أيضاً بطبيعته سيستمتع بالبقاء على مقربة من أسرته، وبخاصة من أشقائه. يمكن اعتبار هذا الطفل شخصاً محباً للناس بشكل عام، وهو أيضاً يميل لفرض سيطرته في حلقة اللعب حيث يظهر عناد برج الثور الشهير!
باختصار، يحبّ طفل الثور أن يُلمس، ويسعد باللعب الجديدة، وكونه برجاً ترابياً، سيودّ أن يكون ثابتاً بخطواته.

طفل الجوزاء: 21 أيّار/مايو – 21 حزيران/يونيو

تلهّفاً للخروج (على الأرجح أنّه ركلك كثيراً عندما كان في أحشائك!)، سيبدأ طفل الجوزاء على الأرجح بالتكلّم باكراً وسيترك أثراً له منذ اليوم الأوّل. سيحتاج هذا المستكشف الفضولي الصغير إلى الكثير من الحوافز ليكون سعيداً، فهو يملّ بسهولة. وبما أنّ مهاراته التواصلية ستكون الأفضل، ما يجب فعله هو جعل هذا يلعب ضمن مجموعة في أسرع وقت ممكن.

في المنزل، يمكن لأشقّائه أن يكونوا هذه المجموعة، لكنّ المهم أن يحصل ذلك! ما من شيءٍ يُدعى وقتاً مبكراً في ما خصّ تفاعل الجوزاء مع الآخرين، فهو سيتعلّم أيضاً دروسه مبكراً.

طفل الجوزاء ليس شديد التعلّق بالآخرين بتاتاً. فهو بالعكس يفضّل القيام بالأمور كما يحلو له والتجوّل والاستمتاع بوقته. المثير للدهشة هو أنّه عندما لا يكون هذا الطفل معنياً بشيءٍ ما (كالتحدّث أو اللعب مع الآخرين)، ينفصل عاطفياً عنهم. لذا، من الأفضل أن تبقى الأمور أمامه غير معقّدة وسهلة الفهم، حفاظاً على انسجامه مع من حوله.

باختصار، طفل الجوزاء هو المتكلّم الأفضل في مجموعة اللعب، لا يدوم انتباهه طويلاً وهو ذكي ومبدع كثيراً.

طفل السرطان: 22 حزيران/يونيو – 22 تموز/يوليو

طفل السرطان هو على الأرجح الأكثر عاطفية بين الجميع بما أنّ برجه مائي. بكلمة واحدة: دموع! سيبكي هذا الطفل على الأرجح كثيراً، لذا، فحمله ولمسه – أو أيّ شيءٍ آخر يريحه – أمرٌ مهمّ للغاية.
بالتالي، يحتاج هذا الطفل إلى الشعور بأمان وسيحسّ على الفور إذا كان الجوّ متعكّراً في المنزل. لذا، يجب التخفيف من التجادل في وجود هذا الطفل بقدر ما أمكن.

العائلة مهمّة جداً بالنسبة إلى طفل السرطان كما يعتبرها أيضاً حاضنة له. وبما أنّ السرطان هو برج الأم، فإنّ خصال الحنان والعائلة وتقلّبات المزاج (أيّ الحساسية المفرطة والعواطف) بارزة عنده.

وبما أنّ السرطان برج الذاكرة، فستبقى في رأس طفل السرطان ذكريات من الماضي، أكانت جيدة أو سيئة. فإذا تاه هذا الطفل لدقيقتين فقط في السوبرماركت، سيذكر ذلك للأبد كعلامة رفضٍ له من والدته! لهذا السبب ولأسباب أخرى، يحتاج هذا الطفل إلى الشعور بالأمان؛ وبخاصة ضمن الأسرة (إذ ستبقى العائلة دوماً أهمّ من الأصدقاء بالنسبة إلى طفل السرطان).

سيفاجئ طفل السرطان المتكتّم بعض الشيء أمّه وأباه باحتجاجه بشأن الأكل، لذا احرصي على إرضاء حاسة ذوقه!
باختصار، يحبّ طفل السرطان العائلة، ويحب أن يشعر بأنّه محمي، وبقليل من الحظ، سيتعلّم أن يسبح كالسمكة!

طفل الأسد: 23 تموز/يوليو – 22 آب/أغسطس

طفل الأسد هو فوق كلّ شيء صاخب! انسيا النوم للمستقبل المنظور أيّها الأب والأم. فهذا الطفل يحتاج إلى أن يكون الجميع كلّه آذان مصغية له وسيجعل كل من حوله يعلم بالتأكيد ما يريد.
فهو يحبّ أن يكون مركز الاهتمام، لأنّ ما من طريقة أخرى لفعل الأمور بالنسبة إليه! مع انضمام طفل الأسد إلى العائلة، ستدور حياة هذه الأخيرة حول هذا الطفل الفاتن.

يعشق طفل الأسد الجمهور، لذا، ليس من المدهش أن يصبح الكثير من هؤلاء الأطفال في ما بعد نجوماً على المسرح والشاشة. سيبدأ صغيرك بالخضوع لتجارب الأداء منذ صغره! لذا، يحبّ هذا الطفل التنافس أيضاً، وهو ربّما يستعدّ لدوّامة هوليوود التنافسية منذ اليوم الأوّل.

عندما يكون ضمن مجموعة لعب أو في ظرف اجتماعي ما، يلتقي بأصدقاء جدد وهو يلقى النجاح عندما يتفاعل مع الآخرين، بما أنّ الوقوف على خشبة المسرح هو ما يبغيه. وحتى مع ذلك، سيجد صعوبة في مشاركة الأشياء، كالأدوار والمسؤوليات وحتى الألعاب. وهو يعتبر نفسه ملكاً (أو ملكةً) على كلّ ما تقع عليه عيناه، فيضع قواعد الخاصة في النهاية.
باختصار، طفل الأسد قائد المجموعة، وهو ممتع ويتوقّع أن تتوفّر له أكثر الظروف راحة، والشفقة على الأهل الذين لا يجارونه!


طفل العذراء: 23 آب/أغسطس – 22 أيلول/سبتمبر

في السرّاء والضرّاء، طفل العذراء نيّق جدّاً! وكيف برأيك يكبر هؤلاء الأطفال ليتوخّوا الكمال إلى هذا الحدّ؟ اعتادي على الأمر: طفل العذراء دقيق جداً ويحتاج إلى روتين معيّن. الروتين ليس بأمرٍ سيّئ على الأقلّ، ولكن، لا تفكّري حتى في تغييره! لا يتجاوب هذا الطفل جيداً مع الكثير من التغيير.
كما أنّ طفل العذراء أيضاً نيّقٌ جداً بشأن الطعام، لذا احرصي على أن تكون وجباته بسيطة.

باستثناء هذه الميزات الغريبة، لا يحتاج هذا الطفل إلى الكثير. فمجرّد الحصول على غرفة نوم نظيفة وثياب بسيطة سينسي هذا الطفل البكاء.
طفل العذراء بارع أيضاً في تسلية نفسه لساعات طويلة بأبسط الألعاب ولا يحتاج إلى الكثير من الانتباه من الآخرين.

يبدأ طفل العذراء بالتكلّم باكراً، أبكر من معظم الأطفال على الأرجح. فهو يفكّر في أمور كثيرة، فحري به أن يبدأ بالتعبير عنها! سيلحظ الجميع سريعاً أنّه مساعد أمّه الصغير، فالحاجة إلى خدمة الآخرين واحدة من مزايا برج العذراء البارزة. كما أنّه لا يحدث الكثير من الجلبة بشأن إنجازاته بما أنّه خجول بعض الشيء بطبيعته.

باختصار، لا مانع لطفل العذراء أن يبقى بمفرده، لكنّه يفرح أيضاً لمساعدة الآخرين ويحبّ النظام ويمكنه أن يمتّع نفسه بسهولة.

طفل الميزان: 23 أيلول/سبتمبر – 22 تشرين الأوّل/أكتوبر

سيفرح مولود الميزان بالانتباه الذي يلقاه من الآخرين منذ اليوم الأوّل. ذلك الطفل الذي يتلهّف الجميع لرؤيته في مكتب الطبيب؟ أجل، إنّه طفل الميزان.

لا يمكن للناس أن تقاوم التودّد إلى هذا الطفل السلبي ولكن، الفاتن والجذّاب. ربّما هي الطريقة التي يبتسم بها طفل الميزان فيذوب الجميع أمامه. ولكن، مهما كانت السبب، يتحلّى هذا الطفل بأكثر الصفات المحبّبة.
يحب طفل الميزان، كونه معتدل المزاج ولطيفاً بطبيعته، أن يكون برفقة الآخرين ويُفضل ذلك كثيراً على أن يكون بمفرده. في المجموعة، يتّفق هذا الطفل جيداً مع الآخرين، وتظهر خصاله الشهيرة التي تتسم بالاجتماعية والديبلوماسية.

طفل الميزان وسيط بالفطرة وهو ربّما يتحضّر مبكراً لكي يصبح محامياً أو قاضياً عندما يكبر.

طفل الميزان الذي يقدّر الأمور الفخمة لن يتمكن على الأرجح من التأقلم مع الأغراض المستعملة، وبخاصة إذا كان فتاةً! إذ يحبّ هذا الطفل أن يشعر بأنّه جميل، وارتداء الثياب الأفضل لخطوة كبيرة في ذلك الاتّجاه.
الراحة مهمّة دائماً لهذا الطفل، لذا، فالثياب النظيفة والمرتبة والغرفة المرتبة كلّها أمور يقدّرها. أتشعرين بشيءٍ من سيطرته؟ حسناً، يعلم جيداً طفل الميزان كيف يتلاعب بالآخرين، مع أنّه يفعل ذلك بألطف الطرق.

باختصار، يحبّ مولود الميزان التكلّم والاختلاط بالآخرين ومن الممتاز انضمام هذا الطفل (المنصف) إلى أي مجموعة أطفال. وليبدأ اللعب!

طفل العقرب: 24 تشرين الأول/أكتوبر – 23 تشرين الثاني/نوفمبر

عندما يأتي طفل عقرب إلى العالم، ستتصلّب كلّ الأعين عليه. وستبقى الأمور على هذه الحال لفترة طويلة، إذ يحتاج هذا الطفل إلى أن يكون مركز الاهتمام!

لهذه الغاية، هذا المولود هو الطفل الصغير المسيطر، فهو يُنفِد كلّ من حوله من الطاقة. طفل العقرب غامضٌ بعض الشيء أيضاً، فمن الصعب معرفة ممّا يشكو عندما يبدأ بالبكاء. لذا، غالباً ما يكون سبب انزعاجه متخفٍّ تحت السطح ومن الصعب معرفته من هذا الطفل.

عليك أيضاً التحضّر للصراع على السلطة مع هذا الطفل، فهو يتوقّع أمّه وأباه وكلّ من حوله أن يمتثلوا لبرنامجه وخططه. تجنّبي الأخطاء، فهذا الطفل قوي!

الجانب الإيجابي من هذا الأمر هو أنّ هذا الطفل واضح في ما يرغب فيه وفي كيفية إيصال الرسالة إلى من يريد.
ملاحظة هامّة: يكره أطفال العقرب البقاء لمدة طويلة في حفاظ متّسخ، لذا غيّري له حفاظه دائماً!

باختصار، طفل العقرب ذكي ويحبّ الحصول على ما يريده وفقاً لشروطه الخاصة وهو يعلم كيف يحصل يفعل ذلك. لذا احذري!

طفل القوس: 22 تشرين الثاني/نوفمبر – 21 كانون الأول/ديسمبر

لا بدّ من أن يكون الطفل البشوش في كلّ حلقة لعب من برج القوس. يقوم هذا الطفل الذي لا هموم لديه بالأمور بحسب نمطه الخاص، ونعم، سوف يبدأ بالسير باكراً. كما سيستشكف دربه إلى حيث ما أراد الذهاب فهو يحب الاستكشاف.

بما أنّ طفل القوس مستقل ويحبّ الحرية، من الضروري أن تتوفّر له الفسحة اللازمة ليفعل ما يحلو له. فالأماكن المقيّدة كارثية لهذا الطفل الذي يحبّ الحركة، لذا، لن يهدأ طوره حتى يتمكّن من الخروج منها.
الخبر السارّ هو أنّ طفل القوس لا يحتاج إلى من يسلّيه في كلّ دقيقة من اليوم. وبالتالي، احرصي على أن تبقي معه بطاقة بمعلوماته في الأماكن العامة، إذ قد يبتعد عنك بكلّ سهولة!

فوق كلّ شيء، يحبّ طفل القوس الاستكشاف، سواء كان ذلك للعبة جديدة أو رفيق جديد. لا خوف لديه! فهذا الطفل بمثابة اسفنجة، يستوعب كلّ شيءٍ بكلّ سرور. لحسن الحظّ، يعرف هذا الطفل كيف يلتقي بأصدقاء جدد ولا شكّ في أنّه سيتعرّف إلى الكثير منهم. يحب أن يكون جزءاً من مجموعة، سواء كان ذلك في المنزل أو في العالم الخارجي بشكلٍ عام.

وهذا الأخير هو ما يسعى طفل القوس إلى رؤيته، وربما لذلك من السهل جداً لهذا الطفل أن يسلك الطريق. فسواء كان بالقطار أو بالطائرة أو في البحر الأهوج، سيسافر طفل القوس أكثر من الباقين.
باختصار، يحتاج طفل القوس إلى الحرية وهو فضولي ودائماً في رحلة استكشاف. على درب السعادة!

طفل الجدي: 22 كانون الأوّل/ديسمبر – 19 كانون الثاني/يناير

لطفل الجدي خطّة منذ اليوم الأول وسيلتزم بها من دون شك! هذا الطفل الذي يميل إلى الجديّة، يحبّ النظام والمنهجية وهو منظّم إلى أكمل وجه. هل هو طفلٌ بحقّ؟ حسناً، نعم ولا.

طفل الجدي الذي لا يحبّذ المغامرات يكاد يبدو مملاَ، لكنّ جلّ ما في الأمر أنّه يأخذ وقته في القيام بالأمور وتعلّم دروسه ببطء ليفهمها جيداً.
يستمتع هذا الطفل بالشعور بأنّه مهم منذ سنّ مبكرة، لذا، لا تترددي بإعطائه المسؤوليات. فيمكن لطفل الجدي تولي المهمة! هو يفهم أيضاً الأمور بشكل أفضل فيما يكبر ويقدّر نظام استحقاق المكافآت. فالأعمال الحسنة تكافأ بالمثل! يفرح هذا الطفل ويعيش سعيداً وفي في ذهنه هذا المبدأ.

وفي ما يتعلق بالتعلّم، لا يجب استعجال طفل الجدي الذي يفضّل السير وفقاً لنمط استكشافه الخاص. وستكون أولى الدروس التي يتعلّمها من النوع التنظيمي وهي الطريقة التي يعمل فيها ذهنه. فتنظيم المجموعة التي يلعب فيها سيكون بمثابة اللعب بالنسبة إليه.

وكما في كلّ شيء، سيكون طفل الجدي مركزاً للغاية وعازماً. حتى التكلّم سيقوم به بجهد كبير واهتمام، ما يقود الكثير من أطفال الجدي إلى أن يفوّتوا مرحلة المكاغاة وينتقلوا مباشرة إلى التكلّم!

باختصار، يفضّل أطفال الجدي أخذ الخيار الآمن والاستمتاع بجهود القيام بمهامهم بالشكل الصحيح.

طفل الدلو: 20 كانون الثاني/يناير – 18 شباط/فبراير

هل طفل الدلو وحيد؟ حسناً، لا شكّ في أنّه قد يبدو كذلك، لكنّ المظاهر تغشّ أحياناً. هذا الطفل منفصلٌ بعض الشيء عن الآخرين وحتى لا يشعر أنّه معنيّ بمن حوله، لذا فهذا الوقت الذي يمضيه بمفرده ربما هو ما يحتاج إليه بالضبط. وحتى عندما يبكي هذا الطفل، يفضّل أن يهدأ بمفرده. ذلك بالطبع يدفع إلى طرح السؤال: هل يحتاج هذا الطفل إلى الانخراط في المجتمع؟ على الأرجح. بما أنّ طفل الدلو لن يقوم بهذا الأمر بمفرده، فيمكن أن يكتسب حبّ التقرّب من الآخرين بتشجيعٍ من أمّه وأبيه.

لدى طفل الدلو الكثير ليعلّمه للآخرين بما أنّه سيتعلّم الأمور باكراً وبطريقة مختلفة. ها قد وصل الطفل المتمرّد! سرعان ما سيعتاد أهل طفل الدلو وأشقاؤه وأصدقاؤه على استنظار كلّ شيء منه.

إنّ رفقة الأصدقاء والآخرين أمر هامّ للغاية لطفل الدلو، حتى وإن لم يظهر ذلك. لهذا السبب، يجب تشجيعه على القيام بذلك.

وفي حين أنّه قد يكون عنيداً أحياناً وأن يقوم بالأمور على طريقته، غالباً ما يكون ذهنه منهمكاً في بلوغ أهدافٍ فيها الكثير من الإبداع، وهو أمر يجب تنميته عند برج الدلو بقدر الإمكان.

باختصار، يحبّ طفل الدلو التكلّم كثيراً وهو ذكي جداً ويفكّر طوال الوقت، وفي الواقع يستمتع برفقة الآخرين، بالرغم مما يبدو في الخارج. وبقليل من العمل مع هذا الطفل، سيسطع نوره!

طفل الحوت: 19 شباط/فبراير – 20 آذار/مارس

طفل الحوت الذي قد يبدو روحاً تائهة هو عاطفي للغاية وقد يبدأ بالبكاء من دون أيّ سبب ظاهر. فذلك جزء من شخصية هذا الطفل الخجول، بالإضافة إلى ميله إلى إبقاء الأمور داخله وعدم إخراجها. توقّعي أن يكون يبكي بصوت منخفض بدلاً من الصراخ بصوت صاخب.

بالتالي، يشعر طفل الحوت على الفور بأيّ جو سلبي يجري في العائلة وبأي جدال أو سوء تفاهم عائلي، فيتأثّر كثيراً فيها. وذلك يتناسب مع شخصية هذا الطفل الحنونة جداً وغير الأنانية أبداً، وهي ميزة يظهرها في أمور كثيرة من وهب ألعابه. لهذا السبب، على الأم والأب أن يحرصا على ألاّ يتم تدافع طفل الحوت في مجموعة اللعب.

هذا الطفل البالغ الحساسية بطبيعته يحبّ أيضاً الحصول على الاهتمام الإضافي، سواء كان مصدره أهله أو أشقاءه. بذهنه المتجوّل (ففي النهاية، هذا برج الحالمين!)، سيجد طفل الحوت من السهل أن يتوه في أفكاره، فينفصل تقريباً عن العالم الحقيقي, ويمكن القول إنّه لا يجب ائتمان هذا الطفل بالكثير من التفاصيل، فهو سينساها بكلّ بساطة! كما يجب الانتباه إلى طبيعته الحالمة في الليل، إذ قد تراود طفل الحوت أحلام سيئة كثيرة.

باختصار، يفضّل طفل الحوت أن يعطي على أن يأخذ، وهو حالم بطبيعته ويتمتّع بالسلاسة التي تعزى إلى الأبراج المائية. فليجري هذا النهر العذب!